منتديات كابصاصات
أخي الزائر العزيز أنت غيرمسجل ويسرأسرةالمنتدى أن تنظم إليها:

سجّانة صدام حسين تروي تفاصيل 45 دقيقة معه في الزنزانة.

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

حصري سجّانة صدام حسين تروي تفاصيل 45 دقيقة معه في الزنزانة.

مُساهمة من طرف gazello في الجمعة سبتمبر 04, 2009 1:11 am

[center]

في أول حديث من نوعه تدلى به لوسيلة إعلام عربية, تحدثت المسؤولة الامريكية السابقة لسجن أبو غريب عن لقائها مع صدام حسين قرابة الساعة، مشيرة إلي أنه ظل حتى اللحظة الأخيرة يعتبر نفسه رئيسا للعراق ويرفض الاعتراف بزوال عهده.

ونفت جانيس كاربنسكي، المرأة التي يصفها منتقدوها بالحديدية في الجيش الأمريكي, والتي قرر الرئيس الأمريكي جورج بوش عام 2006 تخفيض رتبتها العسكرية من جنرال إلي عميد, مسؤوليتها عن حالات التعذيب في أبو غريب، متهمة قيادات الجيش الأمريكي بمحاولة النيل من سمعتها، كاشفة عن وجود محققين من جنسيات عديدة حققوا مع معتقلي أبو غريب.

وزعمت كاربنسكي في حديث عبر الهاتف والبريد الإلكتروني، أنها التقت مع أحد المحققين الإسرائيليين الذين يعملون مع قوات الاحتلال الأمريكية داخل السجون العراقية للحصول على معلومات من المعتقلين فيها.


قصة اللقاء مع صدام حسين
:



كاربنسكي بصحبة رامسفيلد وزير الدفاع الامريكي الاسبق




وروت كاربنسكي تفاصيل لقائها المثير مع الرئيس العراقي الراحل صدام حسين, مشيرة إلي أنه ظل حتى اللحظة الأخيرة يعتبر نفسه رئيسا للعراق ويرفض الاعتراف بزوال عهده.

وأضافت: لقد التقيته مرة واحدة فقط لمدة تصل إلي خمس وأربعين دقيقة, لقد قدمت له نفسي وسألته إذا ما كان على ما يرام وأخبرته أنني القائدة المسؤولة عن الاعتناء به, وسألني ثلاث مرات إذا ما كنت بالفعل برتبة جنرال في الجيش الأمريكي وأبلغني أنه ذات يوم ستكون هناك سيدة عراقية برتبة جنرال في الجيش العراقي.

ونفت توتر صدام حسين خلال هذا اللقاء, موضحة أنه كان يعتقد أن عناصر هذه الشرطة المرافقة لها هم من الجنود الأسبان لكنها أخبرته بالطبع أنهم جنود أمريكيون فقال إنهم كانوا مؤدبين معه وودودين وسأل إذا ما كان بإمكانه الاتصال بأفراد عائلته.

وقالت لقد تحدث معظم الوقت باللغة العربية, لكنه مع ذلك خاطبني بلغة إنجليزية جيدة للغاية وأعتقد أنه كان يستطيع التحدث باللغة الإنجليزية أكثر مما فعل, وفى كل الأحوال كان سعيدا لأنني تحدثت معه باللغة العربية وتجاذبنا أطراف الحديث حول القرآن( الكريم) والإسلام.

لقد بدا متعبا بالطبع لكنه مع ذلك كان هادئا ومؤدبا ولم يكن خائفا من السؤال حول الأشياء التي أرادني أن أحضرها له, وكان حزينا عندما أخبرته أنه حان الوقت لإنهاء لقائنا وسأل ما إذا كان سيراني مجددا.
وحول تفاصيل ما دار فى الحوار، قالت : لقد تحدث معي كأنه ما يزال رئيس العراق ويرفض فكرة أنه لم يعد الرئيس, وكان مصمما على محاولة إبلاغ العالم أنه بريء.
avatar
gazello
عضو
عضو

عدد المساهمات : 27
تاريخ التسجيل : 05/08/2009
العمر : 32

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى